البول الرغوي مؤشر خطير أم حالة طبيعية؟ كل المقالات

تعليقات 1 | زيارات المقال 29927 | مقالات الكاتب 119

البول الرغوي مؤشر خطير أم حالة طبيعية؟
البول الرغوي مؤشر خطير أم حالة طبيعية؟

تاريخ: 02-فبراير-2015





  المترجمة: رانا فتحي

هل تعاني من وجود فقاعات في البول؟ هذا الأمر قد يكون مؤشراً للعديد من الحالات، منها هو طبيعي ومنها ما يعد حالة مرضية.

تجدر الإشارة إلى أن البول هو سائل يتم انتاجه بواسطة الكلى. وهو يتكون من الماء بالإضافة إلى مواد أخرى سامة. وانتاج البول هو الوسيلة التي يستخدمها الجسم للتخلص من المواد القابلة للذوبان غير المرغوب فيها وطردها خارج الجسم.

ومن المحتمل أن يكون البول رغوياً كنتيجة لتفاعله مع مواد التنظيف الخاصة بالمراحيض. ويمكنك تحديد ما إذا كان سبب ظهور الفقاعات في البول فسيولوجياً أو نتيجة التفاعل مع المنظفات، عن طريق التبول داخل عبوة معقمة وملاحظة ما إذا كان البول يحتوي على فقاعات أم لا. ففي حال كان الأمر نتيجة التفاعل مع المنظفات ستختفي الرغاوي والفقاعات، أما إذا كانت لا تزال الفقاعات واضحة فالأمر سيتطلب منك إجراء تحليل بول. 

الأسباب الطبيعية لظهور الفقاعات في البول

1-    الجفاف البسيط

يحدث الجفاف البسيط عندما يتم حرمان الجسم من الحصول على كمية كافية من الماء. وتشمل أعراض الجفاف: الصداع، الشعور بالتعب، قلة البول، جفاف الفم، والبول الرغوي. حيث يؤدي الجفاف إلى تركيز البول، وعادة ما تظهر الفقاعات في البول المركز. ويمكن تقليل الفقاعات الموجودة في البول عن طريق تناول كمية كافية من الماء.

ونظراً لأن الأشخاص الذين يعانون من مرض السكرى أكثر عرضة للإصابة بالجفاف، عليهم التأكد من حصولهم على كمية كافية من الماء. فمستويات الجلوكوز المرتفعة في الدم، تجعل الجسم يتخلص من الجلوكوز الزائد عن طريق البول. هذا الأمر يؤدي إلى زيادة انتاج البول. وهذا بدوره يعني أن الجسم يفقد الماء بسبب تكرار التبول وبالتالي الإصابة بالجفاف. وبغض النظر عن فقاعات البول والجفاف البسيط، فإن الأشخاص الذين يعانون من السكرى عرضة للشعور بالعطش وكثرة التبول.

2-    الحمل

من الطبيعي رؤية الفقاعات في البول أثناء فترة الحمل. ويعود السبب في ذلك إلى تضخم الكلى لدى بعض النساء الحوامل . هذا التضخم من شأنه أن يؤدي إلى وجود الفقاعات في البول. علاوة على ذلك، فإن الكلى أثناء فترة الحمل قد تعمل أيضاً على فلترة كميات أكبر من الأحماض الأمينية. وعندما تزيد كمية الأحماض الأمينية عن قدرة الأنابيب الكلوية على امتصاص الأحماض، قد يتسرب البروتين إلى البول. وتواجد البروتين في البول قد يؤدي أيضاً إلى ظهور الفقاعات.

من ناحية أخرى، فإن تواجد الفقاعات في البول قد يكون مؤشراً على الإصابة بتسمم الحمل. هذه الحالة المرضية تؤدي إلى تواجد البروتين في البول ومن ثم تكون الفقاعات. ومن أعراض تسمم الحمل الأخرى: ارتفاع مستوى ضغط الدم عن 140/90، بالإضافة إلى تورم الوجه، اليدين والقدمين. وتتطلب هذه الحالة الحصول على الرعاية الطبية على الفور.

3-    التبول باندفاع وبشكل سريع

عندما يتبول الإنسان باندفاع وبشكل سريع، يُحبس الهواء في البول، وهو ما يؤدي إلى ما يُعرف باسم البول الرغوي. هذا الأمر أيضاً شائع عند التبول في الصباح. فبول الصباح يكون مركزاً بشكل كبير وبالتالي يقوم بتكوين الفقاعات. الأمر لا يستدعي القلق، إلا إذا كانت الفقاعات تظهر بشكل متكرر وفي كثير من الأحيان.

4-    الحيض

من الطبيعي بالنسبة للنساء رؤية الفقاعات في البول خلال أول يومين من نزول الحيض. ويعود السبب في ذلك إلى الجفاف. هذا الأمر لا ينبغي أن يكون مصدراً للقلق. فقط ينصح بتناول كمية كافية من الماء.

الأسباب غير الطبيعية لظهور الفقاعات في البول

في بعض الأحيان، قد تكون فقاعات البول مؤشراً على الاضطرابات والمشاكل الصحية مثل أمراض الكلى والتهابات المسالك البولية. وفيما يلي بعض الحالات التي يمكن أن تسبب البول الرغوى.

1-    البيلة البروتينية Proteinuria

تحدث هذه المشكلة بسبب وجود كميات غير طبيعية من البروتين في البول. وهي أحد المؤشرات على الإصابة بأمراض الكلى، لأن تلف الكلى يسمح بمرور البروتين من الدم إلى البول. كما يمكن أن تعود هذه الحالة أيضاً إلى هضم الكثير من البروتين أو انتاج الكثير من البروتين في الجسم.

وتجدر الإشارة إلى أن من يعانون من ارتفاع مستوى ضغط الدم أو السكرى أكثر عرضة لرؤية الفقاعات في البول. علاوة على ذلك فإن الأشخاص ممن تجاوزوا ال65 من عمرهم، الأشخاص الذين يعانون من البدانة وكذلك من يعانون من أمراض الكلى الوراثية أكثر عرضة للإصابة بالبيلة البروتينية.

كما يمكن السموم، الأدوية، اضطرابات جهاز المناعة والالتهابات أن تؤدي أيضاً للإصابة بالبيلة البروتينية.

العلاج

يشمل العلاج معالجة الأسباب المؤدية لهذه المشكلة. في حال كان الأمر ناجماً عن الإصابة بأمراض الكلى، فمن الضروري أن يحصل المريض على الرعاية الطبية السليمة. كما يتم وصف مثبطات مستقبلات الانجيوتنسين ومثبطات الانزيم المحول للانجيوتنسين خاصة لمرضى الكلى ممن يعانون من السكرى أو ارتفاع ضغط الدم. أما في حال كان الأمر ناجماً عن زيادة تناول البروتين، فإن تقليل كمية البروتين في نظامك الغذائي يمكن أن تقلل أو تخلصك من فقاعات البول.

2-    التهابات المسالك البولية

عادة ما تصيب هذه التهابات السيدات بشكل أكبر. وهي ناتجة عن البكتيريا الموجودة في المثانة أو مجرى البول. وفي حال لم يتم معالجتها في الوقت المناسب، يمكن أن تنتقل هذه البكتيريا إلى الكلى. وتشمل أعراض الإصابة بالتهابات المسالك البولية: الحمى، الإلحاح البولي (الحاجة الملحة والمتكررة للتبول)، عسر البول (ألم أثناء التبولآلام البطن، إفرازات صفراء أو خضراء اللون، رائحة بول كريهة، وآثار دماء في البول.

إذا كنت تعاني من أي من الأعراض السابقة، فأنت بحاجة إلى استشارة الطبيب على الفور. حيث سيتمكن الطبيب من معرفة سبب الإصابة بالالتهاب ويصف لك الدواء المناسب للحالة.

العلاج

في البداية يقوم الطبيب بتحديد سبب الالتهاب ونوعه. وبناء على ذلك يصف الدواء المناسب لك. ومن الأدوية الشائعة الاستخدام في هذه الحالة: المضادات الحيوية، مضادات الفيروسات، مضادات الفطريات وكذلك الأدوية المضادة للطفيليات. كما يمكن أن يصف لك الطبيب أدوية لتقلصات المثانة. وفي بعض الحالات، قد يكون هناك حاجة إلى الخضوع لعملية جراحية.

3-    الناسور القولوني المثاني Vesicocolic fistula

يشير الناسور القولوني المثاني إلى وجود اتصال غير طبيعي بين القولون والمثانة. وهو أكثر شيوعاً لدى الرجال عن النساء بنسبة 1:3. وهو عبارة عن التهاب أو تورم على قاعدة المثانة البولية يتسبب في تراكم سوائل الجسم تحت الجلد. الأمر الذي يؤدي إلى خروج الفقاعات الموجودة في هذا السائل عن طريق البول.

العلاج

هذه الفقاعات قد تكون مؤشراً لعدد من المضاعفات مثل مرض كرون أو الإصابة بالأورام. من الضروري استشارة الطبيب لمعرفة سبب الإصابة بالمرض.

4-    أمراض الكلى

أي تلف أو التهاب في الكلى من شأنه أن يؤدي إلى تسرب البروتينات إلى البول. هذا البروتين هو ما يسبب تواجد الفقاعات في البول. وهذا الأمر يؤدي إلى الحاجة المستمرة للتبول لأن الجسم لم يعد قادراً على إعداد البول المركز. وبغض النظر عن تواجد البروتين في البول، تشمل أعراض الإصابة بأمراض الكلى: فقدان الشهية، ارتفاع ضغط الدم والشعور بالتعب.

العلاج

يعد العلاج المبكر مفيداً لأمراض الكلى حتى لا تزداد الحالة سوء. وتجدر الإشارة إلى أنه من المهم كذلك، مراقبة مستويات الجلوكوز في الدم عن كثب في حال إصابتك بالسكرى، وفي الوقت ذاته العمل على السيطرة على مستوى ضغط الدم.

--------------- -------------------  

 

-------------------------------------------

اقرأ أيضاً:

1-    حصى الكلى حاذر من ألم لن تنساه في حياتك؟

2-    أهمية الماء لحياة أجمل

3-    علاج التبول اللاارادي عند الأطفال

4-    كيف تحدث الإثارة الجنسية بين الزوجين ومتى تتوقف

5-    كل ما تريد معرفته عن غسيل الكلى








الاسم:
البريد الإلكتروني:
أضف تعليقك:
3 أدخل الرموز السوداء*
captcha image
 
 
مركز الجهاز البولي والكلى
دليل الجهاز البولي والكلى