الحمى المالطية - أعراض وعلاج الحمى المالطية كل المقالات

تعليقات 0 | زيارات المقال 3913 | مقالات الكاتب 277

الحمى المالطية - أعراض وعلاج الحمى المالطية
الحمى المالطية - أعراض وعلاج الحمى المالطية

تاريخ: 10-مايو-2015





  صحة أون لاين - خاص

 
تعتبر الحمى المالطية من الامراض المشتركة وهي نوع من البكتيريا ( بروسيلا ) التي تصيب الإنسان ويمكنها العيش داخل جسم الانسان وخارجه ( Faculative ) ، وهذا النوع من البكتيريا يمكنه أن يعيش لفترة طويلة من الوقت داخل الأنسجة المصابة والمجمدة على الرغم من سهولة القضاء عليه بواسطة الغلي أو البسترة أو التعريض لأشعة الشمس .
 
انواع الحمى المالطية
–  البروسيلا المالطية أو الغنمية ، وهو أكثر إنتشارآ من النوع الآخر ، وينتقل عن طريق الأغنام والماعز والجمال
–  البروسيلا المجهضة ، وينتقل عن طريق الأبقار
 
تنتقل عدوى الحمى المالطية عن طريق :
– شرب الحليب غير المغلي
دخول البكتيريا المسببة للمرض عن طريق جرح أو تلوث غشاء الملتحمة بالعين عند التعرض لإفرازات حيوان مصاب وخصوصآ عند ذبحه أو إجهاضه
استنشاق الرذاذ الملوث بالبكتريا من أماكن الحيوانات المصابة
 
اعراض الحمى المالطية :
تظهر الاعراض من2 ـ 16 اسبوع من الاصابه وهي فترة الحضانه
ء يوجد حالات مرضيه بدون اعراض وتشكل حوالي 50 % من الحالات أماالحاله الحاده من المرض تكون مصحوبه بارتفاع شديد في درجة الحراره مع تعرق ليلي والم في المفاصل والعضلات تستمر الحراره لمدة 3 اسابيع ثم تختفي لتعود ثانية لذلك تسمى الحمى المتموجه (undulent fever) المرض المتكرر يختفي ثم يعود بعد سنوات، والمرض المزمن لايرافقه حراره ولكن المريض يشعر بتعب عام وارق وفقدان للشهيه ونزول في الوزن.
 وهنالك اعراض موضعية للمرض حيث يصيب احد الاعضاء في الجسم مثل المفاصل او القلب او الجهاز العصبي اوالكلى وغيرها .
الاعراض العامة :
ارتفاع درجة الحرارة مع تعرق شديد وخصوصآ في الليل ( حمى غير منتظمة )
الصداع
آلام الظهر
آلام المفاصل
إرهاق ، تعب عام ، خمول
نقصان الوزن
– ألم وتورم في الخصيتين
تضخم الكبد و الطحال والغدد الليمفاوية (عند تقدم المرض وإهمال العلاج )
يتم تشخيص الحمى من خلال ، زراعه للدم ، زراعه للانسجه ، اختبارات زلاليه.
 
علاج الحمى المالطية :
يوجد نوعان من العلاج يحملان نفس نسبة النجاح والفعالية وهما :
Doxycyclin مع حقن Streptomycin
Doxycyclin مع Rifampicin
 
الوقاية من الحمى المالطية:
– يجب التأكد من خلو الماشية من الحمى المالطية وإعطائها التطعيمات الضرورية والتبليغ عن وجود دلائل المرض فيها .
– غلي الحليب أو بسترته قبل شربه
التأكد عند الذبح من خلو اليد من الجروح ولبس قفازات طويلة ووضع كمامات وخصوصآ عند الإشتباه بوجود الإصابة في الحيوان المذبوح
التأكد من أخذ العلاج بالطريقة الصحيحة ولفترة كافية حسب ما يقرره الطبيب
المتابعة المنتظمة في العيادة الطبية لمدة سنة بعد الشفاء للتأكد من عدم إنتكاس المرض ، وإجراء تحليل للأجسام المضادة بعد ثلاثة أشهر للتأكد من عودة الأجسام المضادة لوضعها الطبيعي
الإهتمام بالنظافة العامة للمسالخ والحظائر ( التطهير )
تجنب أكل اللحم أو الكبد النيء (لان حرارة الطهي تقضي على الجرثومة )
التبليغ إلى وزارة الصحة عن أية حالة حمى مالطية
– نشر الوعي الصحي
– ذبح الحيوانات المصابة بعد أن يقوم الطبيب البيطري بإجراء إختبار التلبد على دمائها
 
حول مرض الحمى المالطية:
يسبب داء البروسيلا عند الانسان والحيوان عوامل ممرضة على شكل عصيات مكورة اكتشفها لأول مرة العالم بروس سميت باسمه لاحقاً بروسيلا.. حيث تتكاثر البروسيلات في درجة حرارة /37/ وخاصة في ظروف رطبة ومظلمة وهي على أنواع حسب الحيوان التي تصيبه.
1-البروسيلا المالطية: وهي تصيب الماعز والماشية
2-البروسيلا المجهضة: وهي تصيب الأبقار
3- البروسيلا الخنزيرية: وهي تصيب الخنزير وهي الأسوأ عند الانسان. وتنتقل جرثومة البروسيلا للانسان عن طريق تماس مباشر مع الحيوان أو عن إحدى منتجاته ولا يوجد عدوى بين الإنسان المصاب والإنسان السليم مباشرة .
 ان فترة حضانة المرض من /7 أيام حتى 30 يوماً/ تقريبا تبدأ الأعراض بشكل متدرج صداع وحرارة آلام مفصلية حيث تترقى الأعراض بشكل شديد يعتبر التعرق الليلي الغزير من صفات هذا المرض: وإذا ترك المريض بدون علاج= هكذا كان يحصل قبل اكتشاف الأدوية الحديثة= فإن المرض يتلاشى من الجسم بدون عواقب خلال /2-6/ أشهر ويتحول /20%/ منه الى الأزمان وقد يحدث اختلاطات خطيرة أثناء سير المريض فالاختطلاطات العصبية والعضلية والقلبية ونادراً ما تحدث الوفاة.
 تتم العدوى عن طريقين رئيسين الأول: بالتماس المباشر مع الحيوان المصاب لذلك يعتبر مرضاً مهنياً بالدرجة الأولى يصيب عمال المسالخ والأطباء والبيطريين ويصيب أيضاً القرويين والرعيان وهذا الطريق بالعدوى هو الأكثر شيوعاً في العالم المتحضر. *الطريق الثاني: هو تناول منتجات حيوانية من ألبان وأجبان وحليب غير مغلي= حيث يجب غلي الحليب بدرجة 60 ولمدة 15 دقيقة لقتل جرثومة البروسيلا= وهذا الطريق بالعدوى هو الأكثر شيوعاً في البلدان النامية حيث تتم العدوى لناس لا علاقة لهم مباشرة بالحيوانات المصابة والأطعمة الأكثر نشراً للمرض في المدن هي البوظة والكريما في الحلويات المنتشرة كثيراً في الأسواق.
اللقاح قيد التجريب حالياً والإصابة لا تعطي مناعة دائمة وقد يصاب الانسان عدة مرات في حياته وهناك حالة تسمى نكس المرض أي عودة المرض بنفس الجرثوم السابق. العلاج متوفر في المراكز الصحية ويجب أن يعطي أكثر من داء بنفس الوقت ولفترة طويلة تزيد عن /30-45/ يوماً وبشكل مستمر بدون انقطاع حتى لو زالت الأعراض مبكراً.
يجب على سبيل الوقاية غلي الحليب بدرجة حرارة 60 لمدة 15 دقيقة. ويجب توخي الحذر من تناول المثلجات كالبوظة والحلويات من الاسواق المكشوفة العامة.
بالنسبة للعاملين بتماس مباشر مع الحيوان المصاب يجب اعتماد لباس خاص ودفن منتجات الحيوان- جلود- مشيمات- عظام- بعد حرقها مباشرة .  تلقيح الحيوانات غير المصابة. ولقد لوحظ للأسف أن قتل الحيوانات المصابة- أبقار- ماعز- ماشية- هي أفضل طريقة لمنع إصابة الانسان وان علاج هذه الحيوانات من الناحية الاقتصادية غير مجدي.‏
 
 تاريخ الحمى المالطية واصلها:
استخدمت بريطانيا -العظمى حينها- جزيرة مالطا فى أواخر القرن التاسع عشر الميلادى كمحطة أو استراحة لإبقاء جنودها لفترة من الوقت -فى حدود الستة أشهر- فى الجو المعتدل لهذه الجزيرة قبل نقلهم إلى المستعمرات البريطانية فى آسيا، أو بعد إنهاء مهامهم الاستعمارية لنقلهم إلىبريطانيا، وذلك للتأقلم مع الجو المعتدل؛ لتقليل مخاطر انتقالهم من الجو البارد فى بريطانيا إلىالجو الحار فى المستعمرات الآسيوية أو العكس.
بدأ بعض الجنود البريطانيين يشتكون من أعراض غريبة تتمثل بآلام المفاصل، والصداع ، وارتفاع درجة الحرارة بدون سبب واضح، مما دفع الحكومة البريطانية لإرسال بعثة طبية لتحرى الأمر برئاسة الطبيب البريطاني السير ديفد بروس “DAVID BRUCE”.
بعد دراسة الأعراض والمسببات المؤدية لها؛ تم وصف هذه الحمى التي ظهرت في الجنود الموجودين فى الجزيرة بسبب اختلاطهم مع الحيوانات المصابة بهذا المرض ، الذى أطلق عليه اسم “الحمى المالطيةنسبة إلى جزيرة مالطا، ثم أطلق عليها فيما بعد “البروسيلوسس”BRUCELLOSIS” نسبة إلىالطبيب البريطاني الذي كان أو ل من وصف هذا المرض.
______________________________________________________________
بواسطة 

 

-------------------------------------------

اقرأ أيضاً:

1-    علاج مرض السل وآمال بلقاح فعال جديد

2-    أعراض حمى الضنك أسبابه ومناطق الإصابة به

3-    مرض تعفن الدم أسبابه وعلاجه وطرق الوقاية منه

4-    أعراض التهاب الكبد الوبائي سي وطرق الوقاية والعلاج

5-    كيف يؤثر التهاب المفاصل الروماتويدي على الجسم








الاسم:
البريد الإلكتروني:
أضف تعليقك:
3 أدخل الرموز السوداء*
captcha image
 
 
مركز أمراض القلب والدم
دليل أمراض القلب والدم