خصومات خاصة احصلي على خصم 50% على جلسات الفركشينال وتفتيح الوجه والندبات وتجميل المنا
  فقط لعملائنا الكرام ( تنظيف أسنان + تلميع الأسنان و معالجة اللثة مجاناً بعد انهاء معال
  خصم بنسبة 30% على اشعة الرنين المغناطيسي وجميع خدمات الأشعة للمراجعين من صحة أون لاين..
  بشرى سارة.. فتح الملف والكشف وتنظيف الأسنان وتبييضها مقابل 250 ريال فقط مع الدكتور أحمد
  خصم على جميع أنواع التحاليل بنسبة 30% لكافة المراجعين انقر على كرت الخصم في الاعلى واح
  احصل على خصم 150 ريال فوراً، انقر على كرت الخصم الظاهر أعلى، سجل اسمك ورقم جوالك، وستصل

اختبارات صحية مجانية
مخاطر الاكتئاب اختبر هل  أسنانك سليمة؟ وهل توليها العناية الكافية؟ هل تولين صحتك العناية الكافية
هل تعاني من مخاطر التعرض للسكتة الدماغية اختبري ما هو نوع جمالك هل تعاني من القلق
اختبري نجاح العلاقة الجنسية بينك وبين زوجك اعرف شخصيتك من رقمك المفضل اختبري هل يحبك زوجك
هل أنت مدمن قهوة
No any video record found in database




  النرجس البري علاجاً للاكتئاب في المستقبل كل الأخبار

تعليقات 0 | زيارات المقال 3626 | مقالات الكاتب 974

النرجس البري علاجاً للاكتئاب في المستقبل
النرجس البري علاجاً للاكتئاب في المستقبل

تاريخ: 26-جون-2012





  صحة أون لاين

 

يعتقد باحثون من جامعة كوبنهاجن بالدنمارك، أن أحد المركبات المستخرجة من نوع معين من النرجس البري الموجود بجنوب إفريقيا، يمكن استخدامه في علاج الاكتئاب بالمستقبل. حيث أظهرت هذه المادة الكيميائية تقدماً واعداً بهذا المجال.

 

ووفقاً لفريق البحث، فإن هذه المركبات يمكن أن تساعد أيضاَ في علاج عدد كبير من الأمراض التي تنشأ في المخ. وقد اعتمدت الدراسة على نباتات الزنبقية وزهرة Cyrtanthus، وهي النباتات التي تشبه النرجس البري ونبات زهرة اللبن الثلجية.

وقد أشارت النتائج الأولية إلى أن هذه النباتات تنتج مركبات لديها تأثير مباشر على الآليات العصبية المسئولة عن الإصابة بالاكتئاب وغيره من الاضطرابات النفسية الأخرى. ولعل أكثر ما يثير الانتباه إلى المركب الجديد، هو أنه يستطيع المرور عبر حاجز الدم في الدماغ، وهو عقبة تمنع وصول معظم المواد الكيميائية للمخ، وتفعل الأمر ذاته مع جزيئات الأدوية.

 

وأوضح الباحثون أن الكثير من المواد الكيميائية يمكنها المرور من هذا الحاجز، لكن التحدي يكمن في تطوير عقار لأمراض المخ والدماغ يمكنه المرور من هذا الحاجز. حيث يصعب على معظم المواد الكيميائية اختراق هذا الحاجز، ولعل أحد أسباب ذلك أن هذه الأوعية الدموية هي الناقل النشط للبروتينات. ويمكن القول أن البروتينات تضخ العقاقير خارج الخلايا بنفس السرعة التي يتم ضخها للداخل.

وأشار العلماء إلى أن تطوير عقار يعتمد على هذا المركب سيحتاج إلى وقت طويل. إلا أن النتائج حتى الآن، واعدة، وسيتم اختبار العديد من المركبات الكيميائية المرشحة لتطوير العقاقير على المدى الطويل.

 

 

--------------

المصدر: news.softpedia

 








الاسم:
البريد الإلكتروني:
أضف تعليقك:
3 أدخل الرموز السوداء*
captcha image
 
 
مركز الصحة النفسـية
دليل الصحة النفسـية