احذروا من هذه النباتات السامة في الإمارات

تاريخ: ٢٠١٢-يناير-٢٩
نبات الأشخر

 

     حددت جهات طبية وحكومية في الإمارات العربية المتحدة، 13 نوعاً من أنواع النباتات السامة وشديدة الخطورة، والتي قد تسبب الأمراض والإصابة والوفاة للإنسان والحيوان على حد سواء، مبينة أن هناك أنواعاً أخرى من النباتات أقل سمية.

هذه القائمة أصدرها مجمع زايد لبحوث الأعشاب والطب التقليدي بالتعاون مع هيئة الصحة في أبوظبي ممثلة بمركز معلومات الأدوية والسموم والنباتات السامة في الإمارات.

 

     وشملت القائمة 13 نوعاً من هذه النباتات التي تصنف ضمن الفئة الأولى والتي لها خطورة شديدة لتسببها في مرض أو إصابة أو وفاة لإنسان أو حيوان مع الأخذ في الاعتبار أن هناك أنواعاً أخرى اقل سمية لم يرد ذكرها في القائمة ولكنها يمكن أن تجعلك مريضاً أو تسبب تفاعلاً سيئاً.

وأشار مركز معلومات الأدوية والسموم إلى أن هناك الكثير من النباتات السامة أو التي قد تحتوي على أجزاء سامة، وتنتج هذه النباتات مجموعة متنوعة من السموم التي قد تسبب أعراضاً مرضية مختلفة وأحياناً تؤدي إلى الموت.

 

الوقاية من النباتات السامة:

حدد مركز معلومات الأدوية والسموم سبعة طرق للوقاية من التسمم بالنباتات من بينها:

1-      معرفة النباتات الخطرة في المنزل والحديقة.

2-      عدم أكل النباتات البرية إلا إذا تم التأكد من سلامتها.

3-      الاحتفاظ بالنباتات والبذور والثمار بعيدا عن متناول الأطفال.

4-      توعية الأطفال بالخطر المحتمل من تناول النباتات السامة.

 

ومن بين النباتات السامة التي أعلن عنها مجمع زايد لبحوث الأعشاب والطب التقليدي:

1.      الأشخر:

هو نبات شجري بري معمر ينمو بجوار الطرق وحول المدن والقرى، وجميع أجزاء النبات سامة وخاصة المادة اللبنية نظرا لاحتوائها على مادة الكالوتروبين ذات التأثير المثبط على عضلة القلب ولذلك كانت تستخدم في إعداد السهام السامة في أجزاءً مختلفة من العالم.

تتمثل أعراض التسمم بهذه النبتة في حدوث اضطرابات بالجهاز الهضمي وآلام في البطن وقيء وكذلك اضطرابات بالجهاز الدوري مثلاً انخفاض معدل ضربات القلب ورجفان البطين واضطرابات في أملاح الدم، كما أن المادة اللبنية تحدث أضراراً بقرنية العين قد تؤدي إلى فقدان البصر، ولذلك فإنه ينصح بتجنب ملامسة العين وغسل اليدين بعد ملامسة نبات الأشخر.

 

2.      البنج:

النبات السام الثاني هو نبات البنج وهو نبات عشبي بري حولي يزهر في فصل الصيف وينمو في الوديان والجبال التي يصلها قدر جيد من الماء، وجميع اجزاء النبات سامة جدا وذلك لاحتوائها على قلويد الاتروبين ومشتقاته، وتتمثل أعراض التسمم به في جفاف الفم والاغشية المخاطية وزيادة في معدل ضربات القلب واتساع حدقة العين وهلوسة، وفي الجرعات العالية يؤدي إلى الوفاة وذلك بسبب قصور في التنفس وهبوط في الدورة الدموية.

 

3.      السكران:

النبات الثالث نبات السكران وهو نبات عشبي معمر ينمو في الوديان والجبال، وجميع أجزاء النبات سامة وهو مشابه إلى حد كبير نبات البنج في مكوناته وخصائصه السامة.

 

4.      حوا الغزال:

أما نبات حوا الغزال فهو نبات شجري بري معمر ينمو بجوار جبل حفيت ومنطقة حتا، وجميع أجزاء النبات سامة وبخاصة الأوراق، وهناك حالات مسجلة لنفوق الجمال بسبب هذا النبات، وتشمل أعراض التسمم به حدوث فشل حاد في وظائف الكبد والكلى التي يمكن أن تؤدي إلى الوفاة.

 

5.      اللانتانا:

من بين النباتات السامة أيضاً، شجرة اللانتانا، حيث أن جميع أجزاء شجرة اللانتانا التي تتم زراعتها في الحدائق الخاصة والعامة بغرض الزينة سامة وخاصة الثمار غير الناضجة، ومن الشائع حدوث تسمم من هذا النبات عند الأطفال وذلك لجاذبية شكل الثمار ونموها. وأعراض التسمم بهذه الشجرة تشمل أعراضاً حادة أو مزمنة عند تكرار تناولها، والأعراض الحادة هي تحسس ضوئي وزيادة الصفراء بالدم والإمساك وترنح وضعف عام وإسهال مع دم، أما الأعراض المزمنة فتشمل نقص الوزن ووجود تقرحات بالفم والأنف واللثة وانتفاخات بالأغشية المخاطية.

 

6.      شجرة الدفلة:

تعتبر شجرة الدفلة من الشجيرات المعمرة وهي برية تنمو بالوديان الصخرية العميقة ويتم زراعتها بجانب الطرق بغرض الزينة، وجميع أجزاء النبات سامة وخاصة الأوراق نظرا لاحتوائها على مواد مؤثرة على عضلة القلب، وتتمثل أعراض التسمم بالدفلة في الغثيان والقيء وزيادة إفراز اللعاب والإسهال وكذلك بالجهاز الدوري مثل عدم انتظام ضربات القلب وبالجهاز العصبي تشمل نعاساً وتشنجات إضافة إلى تحسس بالجلد والعين.

 

7.      شجرة الخروع:

شجرة الخروع وهي من النوع المعمر تزرع أحياناً في الحدائق كنبات زينة، والبذور والأوراق سامة جداً خاصة إذا تم مضغ البذور أو كسرها قبل بلعها وذلك لاحتوائها على البروتين السام المعروف باسم “الريسين”

 

شارك أصدقائك هذه المعلومة





تعليقات