فوائد الصبار للبشرة الدهنية

تاريخ: ٢٠١٨-أغسطس-٠١
فوائد الصبار للبشرة الدهنية
المزيد والمزيد من النساء يشتكون من البشرة الدهنية، وخاصة في فصل الصيف. حيث توسع الشمس ودرجات الحرارة في الصيف المسام وتجعلها مرئية، والحرارة التي تلامس الدهون تتسبب في تألق الجلد.
إن العناية بالبشرة الدهنية ليست عملية سهلة، فمن بين مستحضراتٍ كثيرة!!! كيف تختار منتجاتك عندما يكون لديك بشرة دهنية؟

ما هي البشرة الدهنية؟

البشرة الدهنية تأتي من تنظيم خاطئ للغدد الدهنية. هذه الأخيرة، هي مصانع الدهون التي تنتجه أكثر من اللازم. وهذا ما يعطي مظهر لامع وبراق خاصة في المنطقة T (الجبين والأنف والذقن). عندما ترتبط هذه المنطقة الدهنية بجلد جاف في الخدين، يطلق عليها اسم "البشرة المختلطة". هناك عوامل مختلفة تسهم فيذلك: مثل العوامل الوراثية والاختلالات الهرمونية والإجهاد والتلوث والتبغ وتغير المناخ. عمومًا، هذا يقترن مع فروة رأس دهنية.

لماذا هناك المزيد من العيوب في البشرة الدهنية؟

تتراكم الدهون الزائدة، فتتسبب في سد المسام وبذلك لا يتنفس الجلد جيدًا، وهذا يفضي إلى عيوب كثيرة، على سبيل المثال:
الرؤوس السوداء.
المسام التي تتوسع لإخلاء الدهون الزائدة.
حب الشباب الذي يتطور مع ظهور بثرات حمراء وبيضاء، وغالبًا ما تكون مؤلمة.

فوائد الصبار للبشرة الدهنية

ينمو الصبار الآن في أجزاء كثيرة من العالم، من إسبانيا إلى المكسيك إلى جنوب الولايات المتحدة. ومن السهل أن ينمو في أي مكان، لذا أصبح هذا النبات العصاري خلال بضع سنوات موضوع جدل حقيقي!
من الكريمات إلى المكملات الغذائية، بما في ذلك مواد الغسيل والزبادي وغيرها من المشروبات الصحية، في كل مكان نجد الصبار.
هلام الألوة فيرا يساعد أيضًا في التخلص من الدهون المتراكمة على البشرة باستمرار. العملية سهلة للغاية. فكل ما عليك فعله هو مجرد إضافة بضع قطرات من عصير الليمون إلى هلام الصبار وتطبيق المزيج على بشرتك لتنظيفها.
كرر استخدام هذه الطريقة كلما شعرت بزيادة في إفراز الدهون على بشرتك وسترى نتائج لا يمكن الحصول عليها حتى في حال استخدام منتجات العناية بالبشرة الباهظة الثمن.

فوائد الصبار الأخرى للبشرة

أفضل الفوائد المعروفة للصبار هي علاج الأمراض الجلدية:
الصبار غني بالمغذيات (الفيتامينات والمعادن والأحماض الأمينية)، وهو محل تقدير خاصةً هلام الألوة فيرا هلام لخصائصها المرطبة.
يمكن تطبيقه خارجياً على الحروق والجروح وغيرها من مناطق الجلد المتهيجة لتأثيره المهدئ والشافي.
الألوة فيرا ويستخدم أيضًا لعلاج القوباء التناسلية، وأيضًا في علاج بعض أشكال الصدفية الخفيفة الى المعتدلة.
الصبار هو أيضا منتج مرطب ومهدئ ومناسب للبشرة الحساسة. والاستخدام المنتظم له من شأنه تعزيز جمال البشرة ومحاربة علامات الشيخوخة.

كيف نحارب البشرة الدهنية؟

لتنظيف البشرة الدهنية، اختر المنتجات الطبيعية بدون كحول وبدون عطور وبدون كبريتات، لأن هذه المكونات تنظف وتهيج البشرة. وللدفاع عن نفسه، فإن الجلد يفرز المزيد من الدهون.
الزنك هو حليف ممتاز. هذا المعدن هو المنظم بامتياز لكمية الدهون الموجودة في الجلد. 
الشاي الأخضر هو أفضل مضادات الأكسدة، والمعروف عن أفعاله في إزالة الدهون، وتنقية وتقشير وتطهير المسام وتوحيدها. 
الليمون يساعد على شد المسام، بالإضافة إلى عمله المضاد للبكتيريا فإنه يقضي على الرؤوس السوداء. 
حمض الصفصاف النباتي (مستخرج من لحاء الصفصاف الأسود) هو حليف قوي للبشرة الدهنية أو الباهتة. فهو يحفز تجديد الجلد، ويملأ العيوب ويحارب الرؤوس السوداء. 
ماء الورد لديه خصائص تنقية وتنشيط وتجديد الخلايا. ويساعد على التحكم في زيادة الدهون وبالتالي فهو مناسب للبشرة المختلطة والدهنية.
قم بتطبيق الأقنعة المكونة من الطين، حيث سيتم امتصاص الزيت الزائد، على الأقل مرتين في الأسبوع.
تجنب غسل وجهك كثيرًا نظرًا لأنه كلما غسلت أكثر، كلما قلت كمية الدهون، ولكن هذا يحفز جلدك على إنتاج المزيد لتحل محلها. من المستحسن القيام بذلك مرتين في اليوم باستخدام الصابون الخالي من كبريتات.

شارك أصدقائك هذه المعلومة





تعليقات