التهاب المعدة والأمعاء - الأعراض والتشخيص والعلاج

تاريخ: ٢٠١٨-سبتمبر-١٣
التهاب المعدة والأمعاء
التهاب المعدة والأمعاء هو مرض أو اضطراب يمكن تشخيصه بسهولة، حيث يتميز بأعراض مثل الإسهال. ويستند العلاج على بعض النصائح البسيطة التي يجب احترامها، ولأن المضادات الحيوية ليست فعالة ضد الفيروسات التي يمكن أن تسبب هذه العدوى، فلا يمكن استخدامها للعلاج.
إنها عدوى معوية تسبب التشنجات البطنية والغثيان والقيء والإسهال، وفي بعض الحالات، تسبب الحمى. يشار إلى هذا الاضطراب في كثير من الأحيان باسم الأنفلونزا المعوية، ولكنه اسم غير مناسب لأنه لا ينطوي على الجهاز التنفسي. العدوى تحدث عند الاختلاط مع شخص مصاب أو عندما تستهلك الطعام الملوث.

أعراض التهاب المعدة والأمعاء

عادة ما تظهر أعراض التهاب المعدة والأمعاء الفيروسي بعد يوم إلى ثلاثة أيام من التعرض للفيروس وقد تكون أكثر أو أقل حدة، حسب الحالة. عادة ما تستمر مدة الأعراض من يوم إلى يومين، ولكن في بعض الحالات يمكن الشعور بالأعراض حتى بعد مرور عشرة أيام. مظاهر أعراض التهاب المعدة والأمعاء هي على وجه الخصوص:
تقلصات في البطن والألم.
الإسهال مع وجود الماء (عادة لا توجد آثار للدم).
الغثيان والتقيؤ.
آلام العضلات.
الصداع.
حمى خفيفة.

أسباب التهاب المعدة والأمعاء

هناك العديد من الفيروسات التي تسبب التهاب المعدة والأمعاء، وهو مرضٌ معدٍ للغاية. هذه الكائنات الدقيقة تتلف خلايا جدران الأمعاء الدقيقة مما يؤدي إلى تسرب السوائل من الخلايا إلى الأمعاء. هذا هو بالضبط سبب الإسهال مع وجود الماء. تحدث العدوى بشكل خاص عندما تكون على اتصال مع شخص مصاب وتشاركه الطعام أو المشروبات أو الأطباق. على وجه الخصوص، قد يكون هناك أربعة فيروسات تسبب العدوى.

طرق تشخيص التهاب المعدة والأمعاء

سيقوم الطبيب بإجراء تشخيص دقيق لالتهاب المعدة والأمعاء الفيروسي، استنادا بشكل رئيسي على الأعراض التي تظهر على المريض. بطبيعة الحال، يجب زيارة الطبيب، حتى يتمكن الطبيب من فهم الموضوع، ويمكن النظر في حالات مماثلة في المجتمع الذي ينتمي إليه. لا توجد اختبارات محددة للغاية باستثناء البراز، التي ستكون قادرة على تحديد ما إذا كان هناك وجود فيروس.
في الواقع، لا توجد اختبارات يمكن أن تحدد الفيروسات الأخرى التي يمكن أن تسبب التهاب المعدة والأمعاء. ومع ذلك، فإن اختبار البراز مفيد في استبعاد احتمال حدوث عدوى أخرى ناجمة عن الطفيليات أو البكتيريا.

العلاج والرعاية

ليس من الممكن دائما متابعة العلاج الطبي ضد التهاب المعدة والأمعاء، لأن المضادات الحيوية غير مفيدة ضد الفيروسات. وبالتالي، ينبغي في كثير من الحالات الإشارة إلى القواعد التي يجب اتباعها للسماح لجسمنا بالعودة إلى الحياة الطبيعية بأسرع وقت ممكن.
من المهم في الساعات الأولى من العدوى أن تمتنع عن تناول الطعام نهائيًا لتريح المعدة. وبالتالي، من المهم شرب القليل من الماء في رشفات صغيرة أو تناول بعض المشروبات الغازية أو مشروبات الطاقة التي لا تحتوي على الكافيين. وعلى مدار الوقت، نحتاج إلى جعل جسمنا معتادًا على الأكل، بدءًا من بعض الأطعمة البسيطة للهضم مثل البسكويت أو الخبز المحمص. وبالطبع يجب أن نتجنب تناول الطعام في الأوقات التي يظهر فيها الغثيان.
يجب تجنب بعض المشروبات حتى يتم الشفاء تمامًا. على سبيل المثال، الحليب والكحول والمشروبات التي تحتوي على الكافيين. حتى الأطعمة الدسمة لا ينبغي أن تكون موجودة على مائدتنا.
قاعدة أخرى مهمة هي الراحة. حيث يمكن أن يكون التهاب المعدة والأمعاء مع الجفاف سببًا للإرهاق والضعف.

شارك أصدقائك هذه المعلومة





تعليقات