الأطباء يطورون نوع جديد من اللقاح يساعد في معالجة الحساسية

تاريخ: ٢٠١٥-يناير-٠١
الأطباء يطورون نوع جديد من اللقاح يساعد في معالجة الحساسية
طور الأطباء نوع جديد من اللقاح يمكن أن يساعد في معالجة الحساسية. ويعتبر علاج سريع المفعول - يأخذ شهرين فقط للعمل بدلا من ثلاث إلى خمس سنوات مع العلاجات الحالية.
 
العلاج ينطوي على حقن كميات صغيرة من مسببات الحساسية - مثل البروتين من فراء الحيوانات الأليفة - إلى جسم المريض على مدى فترة من الزمن، حتى يتسنى للجسم الاعتياد ببطء على هذه المواد ولايفرط برد الفعل عندما يواجهها مرة اخرى
 
على الرغم من أن هذه التقنية، التي تسمى بالعلاج المناعي تستعمل للمرضى بالفعل ، ويمكن أن تستغرق حاليا ما بين ثلاث وخمس سنوات لاستكمال العلاج، مع حقن متعددة (ما يصل إلى 80 حقنة ) على فترات منتظمة. وذلك لضمان الوصول الى الجهازالمناعي
ويمكن أيضا إعطاء العلاج المناعي كقطرات تحت اللسان، بدلا من الحقن
 
ومع ذلك، تشير الدراسات إلى أن واحد من كل عشرة مرضى يستكملوا العلاج،نتيجة الآثار جانبية أو مدة العلاج الطويلة 
 
في المقابل، فإن العلاج الجديد ينطوي على ثلاثة فقط الحقن للمادة المسببة للحساسية على مدار شهرين. وذلك لأن حقن المادة يتم مباشرة في العقدة الليمفاوية في الفخذ، بدلا من تحت الجلد.
 
الغدد الليمفاوية هي جزء من جهاز المناعة، وغنية بالخلايا التي تدافع عن الجسم من الالتهابات والغزاة.
 
ويعتبر العلاج أسرع من الكميات الكبيرة التي يمكن حقنها في الجسم، مقارنة مع العلاج المناعي القياسي. وذلك لأن الحقن يتم مباشرة في العقدة، وليس تحت الجلد، ويقلل من خطر الحساسية في أماكن أخرى من الجسم.الدراسات المبكرة تشير إلى أن أعراض الحساسية تحسنت بشكل ملحوظ بعد العلاج الجديد، وأن المرضى الذين تلقو العلاج الجديد تجاوبوا قبل ظهور اي اعراض حساسية غير مرغوبة
 
في دراسة في جامعة زيوريخ على 20 من البالغين الذين يعانون من حساسية من فراء القطط، اظهروا تجاوب بـ 75 ضعف بعد ثمانية أسابيع من العلاج الجديد، مقارنة مع الامصال الوهمية . 'وهذا يعتبر تحسنا كبيرا خلال العلاج المناعي التقليدي، الأمر الذي يتطلب سنوات من العلاج "، ويقول الباحثون السويسريون ."هذا النهج قد التطعيم، وبالتالي، تمثل خيارا جيدا للعلاج، وخاصة لجميع مرضى الحساسية المترددين على العلاج التقليدي نظرا لضيق الوقت وخطر الحساسية والآثار الجانبية."
 
التجارب جارية الآن في الدنمارك والولايات المتحدة وكوريا، مع العلاج الجديد الذي يعطى للبالغين والأطفال مع مجموعة متنوعة من مواد الحساسية.
وتعليقا على التجربة ، مورين جنكينز، المدير الإكلينيكي لأمراض الحساسية المملكة المتحدة يقول: "العلاج المناعي هو علاج فعال جدا وهو الإجراء المثير للاهتمام، ولكن يحتاج إلى تجارب كبيرة قبل استخدامه على نطاق واسع. " وتجري الدراسات الان على بعض انواع مسببات الحساسية النادرة ذات الخطورة المرتفعة

شارك أصدقائك هذه المعلومة





تعليقات