زيت جوز الهند له أضرار ومخاطر كأضرار دهن البقر والخنازير

تاريخ: -نوفمبر-٣٠
<p>زيت جوز الهند</p>
يبتاع البعض زيت جوز الهند باعتباره من الزيوت الصحية خاصة وأن له فوائد للشعر والبشرة خلال الاستخدام الخارجي، إلا أن خبراء صحة أمريكيون متخصصون في أمراض القلب أثبتوا أن زيت جوز الهند من المكونات غير الصحية للغذاء تماما مثل دهون اللحم البقري والزبدة.
وقالت جمعية القلب الأمريكية، في أحدث الإرشادات الطبية التي أصدرتها، إن زيت جوز الهند يحتوي على دهون مشبعة، تؤدي إلى ارتفاع نسبة الكوليسترول "الضار" في الدم.
ويُباع زيت جوز الهند على أنه طعام صحي ويزعم البعض أن الدهون التي يحتوي عليها أفضل من الدهون المشبعة.
رغم ذلك، قالت الجمعية الأمريكية أنه حتى الآن لا توجد دراسات جيدة تؤيد ما جاء في إرشاداتها الأخيرة.
 
قد تكون الإرشادات عن الدهون التي ينبغي أن تحتوي عليها الأغذية، التي نتناولها مربكة إلى حدٍ ما.
ويرى البعض أن الدهون الحيوانية، مثل دهن الخنزير، التي نتناولها ضارة بالصحة بينما يرون أن الزيوت النباتية، مثل زيت الزيتون ودوار الشمس تعتبر خيارات صحية أكثر.
وتعتمد هذه النظرية على نوع الدهون التي نتناولها، هل هي مشبعة أم لا.
الدهون المشبعة
يزعم أن الدهون المشبعة تضر بالصحة، لكنها مسألة خلافية لم يتفق عليها الجميع.
فاتباع نظام غذائي يحتوي على كميات كبيرة من الدهون المشبعة يزيد من الكوليسترول الضار في الدم، ما قد يؤدي إلى انسداد الشرايين، ويزيد من خطر الإصابة بمشكلات القلب.
وقالت جمعية القلب الأمريكية إن 82 في المئة من الدهون في زيت جوز الهند دهون مشبعة، وهي نسبة تتجاوز الدهون المشبعة في الزبدة، ودهون اللحم البقري، ودهن الخنزير التي تبلغ 63، و50، و39 في المئة على الترتيب.
ومثلها مثل غيرها من الدهون المشبعة، أكدت دراسات أن دهون زيت جوز الهند تزيد من الكوليسترول في الدم.
لكن هناك مزاعم بأن زيت جوز الهندي يحتوي على خليط من الدهون تجعله خيارا صحيا، لكن الجمعية الأمريكية للقلب قالت إنه لا وجود لأدلة علمية على ذلك.
وأكدت على أهمية التحكم في كمية الدهون المشبعة التي نتناولها في غذائنا، وأن نستبدلها بدهون غير مشبعة توجد في بعض الزيوت النباتية، مثل زيت الزيتون، وزيت دوار الشمس.
 

شارك أصدقائك هذه المعلومة





تعليقات