علماء ينتجون دم بديل لدم الإنسان.. رخيص وفعال

تاريخ: ٢٠١٨-يونيو-١٧
تمكن فريق طبي روسي من حل لغز كبير شغل العلماء في مختلف أرجاء العالم منذ خمسينيات القرن الماضي وذلك في محاولة منهم لصناعة دم له نفس خواص دم الانسان
ويفتح هذا الاكتشاف بوابات الأمل لمساعدة من يحتاجون إلى نقل الدم في أي وقت وبغض النظر عن زمرهم الدموية.
فمنذ منتصف القرن الماضي، يحاول العلماء سعيهم للوصول إلى بدائل توفي بالأغراض والوظائف التي يؤديها الدم في جسم الانسان.
وفي هذا المجال، تمكن علماء روس من تطوير دم بديل أطلقوا عليه اسم (كرونيدون) إلا أن هذا الدم الاصطناعي ليس كبدائل الدم الاخرى التي توصل إليها العلماء سابقاً، إذ إن من أهم ما يتميز به هذا الدم البديل أنه لا يتطلب تحديد فصيلة الدم في جسم المحتاج إليه.
كما أنه لا ينقل أي نوع من الأمراض التي تنتقل عدواها عن طريق الدم أحياناً، إضافة إلى إيصال الاكسجين إلى للأنسجة وتحفيز تكوين الدم في حالة نقصه في الجسم. 
وتقول مديرة مركز البحوث العلمية في أوبنيسك آنا غونشاروفا: جميع هذه الميزات التي يتمتع بها هذا المنتج، جذبت اهتمام القطاع العسكري وها نحن الآن نتعاون مع الإدارة العامة للعلوم التابع لوزارة الدفاع الروسية. وبما أن العقاقير التي يستخدمها جنودنا لها لها خصائص وميزات مختلفة فنحن مستعدون لتغيير أي خاصية فيه بحسب الطلب.
 
وفق ما هو متبع في روسيا، فتوظيف كل جديد يتم في خدمة المجالات العسكرية أيضاً، وبدل الدم هذا سيتم توظيفه في مجال الطب العسكري. 
ويقول العقيد سيرغي ستاريكوف رئيس مكتب الطب والبيولوجيا بوزارة الدفاع الروسية: بحسب علمي يستخدم الهيموغلوبين من دم العجل لإنتاج دم بديل لأن الأبقار حيوانات كبيرة وربط الهيموغلوبين والاكسجين في دمها أعلى بكثير مقارنة عليه بما هو موجود في دم الانسان. فالدم يسري في جسم أكبر، وهذه إحدى المزايا. وميزة أخرى هو انخفاض سعر المواد الخام التي تدخل في تركيبه.
في ظل الحاجة الماسة للدم في حالة العمليات الجراحية لإنقاذ حياة المرضى أو المصابين. لا سيم في مناطق الأزمات والمواجهات أصبحت فكرة الدم البديل حقيقة واقعية في طريقها إلى لبعث الأمل في نفوس البشر.
 

شارك أصدقائك هذه المعلومة





تعليقات